بيوت غريبة: أغرب المنشآت التي تم تحويلها إلى منازل

ينظر بعض الناس إلى المبان ويرونها على ما هي عليه، بينما ينظر البعض الآخر ويرون ما يمكن أن تكونه، وهكذا ولدت فكرة تحويل بعض المباني إلى بيوت غريبة.

بالنسبة إلى محبي التصميم، لا شيء أفضل من مبنى ذو تاريخ مميز. والعمل على تغيير من شكل أي مبنى ليتحول من استخدام إلى آخر هو أهم شيء يتميز به المهندسون اللامعون. المهندس المعماري واسع الخيال يمكنه الاحتفاظ بالتصميم الأساسي والشخصية المتميزة للمبنى الأصلي مع إضافة لمساته الشخصية على المنزل الذي يحوله إليه.

بداية من مزارع الألبان القديمة وحتى أبراج المياه، أي مبنى يمكن تحويله إلى مبنى سكني إذا كنت تملك الرؤية المناسبة، فقط تمتع بسعة الخيال لرؤية بيوت غريبة حيث لا يوجد بيوت!

شاركنا في هذه الرحلة المعمارية لنلقي نظرة على أغرب المباني التي تم تحويلها إلى بيوت غريبة.

 

مزرعة ألبان، برشلونة، أسبانيا

بيوت غريبة: أغرب المنشآت التي تم تحويلها إلى منازل

تعود مزرعة الألبان إلى ثلاثينات القرن الماضي وقد حولها المهندسان المعماريان لويس كوربيلا ومارك مازيراس إلى منزل.

بعض العوارض المعدنية والجدران الزجاجية والممرات المعلقة تخلق أماكن مضيئة ومبهجة عبر هذا المنزل الفريد من نوعه.

وبالرغم من جميع التغييرات التي طرأت عليه يحتفظ المنزل بواجهته الأصلية والسقف والعوارض الأصلية أيضاً، بالإضافة إلى عامود الطوب الأساسي في وسط المنزل غريب الشكل والتصميم.

 

برج مياه كينينجتون، انجلترا

بيوت غريبة: أغرب المنشآت التي تم تحويلها إلى منازل

اشترى “لي أوزبورن” هذا العقار بمبلغ 380,000 جنيه استرليني ثم أنفق ما يقارب 2 مليون جنيه استرليني ليحوله من برج مياه من العصر الفيكتوري إلى منزل عائلي.

خلال العشر سنوات السابقة لشراء المنزل اشترى لي حوالي 40 منزلاً وقام بتجديدهم وإعادة بيعهم، إلا أن برج المياه هو بلا شك مشروعه الأكبر.

يوفر المبنى ذو التسعة طوابق منظرا رائعا للعاصمة لندن عبر نوافذ في جميع الاتجاهات، كما أنه يحتوي على أكبر أبواب زجاجية في المملكة المتحدة وأيضاً على خزان ماء ضخم الحجم.

تمت إضافة ملحق من طابقين ذوي واجهة زجاجية حول أساس البرج.

تم بناء برج المياه الأصلي عام 1877 ليقوم بخدمة إصلاحية أحداث لامبيث المجاورة، ولكنه قد تُرِكَ خالياً وغير مستعمل لأعوام طويلة حتى إشتراه أوزبورن.

 

صهريج مياه حجري، مدريد، أسبانيا

بيوت غريبة: أغرب المنشآت التي تم تحويلها إلى منازل

تم بناء المبنى الأصلي عام 1955 في مكان رائع الجمال، وقد تم استعماله لأعوام عديدة للتخزين بعد أن توقف استعماله لحفظ ماء البئر. وقد حوله المهندس المعماري الأسباني أليخاندرو فالديفيزو إلى منزل حديث متميز عام 2015.

حول المهندس المعماري الدور العلوي من الصهريج إلى مكان معيشة ذو تصميم مفتوح به مطبخ وغرفة للجلوس والطعام.

يحتوي مكان المعيشة على حائط زجاجي رائع يماثل التصميم الدائري للبئر والذي تم تركه كما هو في فناء المنزل. أما الصهريج الحجري القديم في الدور الأسفل فيحتوي على غرف النوم والحمامات.

 

رافعة، بريستول، انجلترا

بيوت غريبة: أغرب المنشآت التي تم تحويلها إلى منازل

يعد هذا المنزل الغريب أول منزل شجرة يقام فوق رافعة. الرافعة 29 هو فندق صغير معلق فوق إحدى الرافعات التاريخية في ميناء بريستول. وقد قامت شركة كانوبي آند ستارز المتخصصة في ترتيب الأجازات في الهواء الطلق ببناء المنزل.

يوفر المنزل مزيج رائع من الهواء الطلق والمنظر الخلاب والضوء الطبيعي مع ديكور حميم ومريح، وكل ذلك في قلب المدينة.كما يوفر منزل الشجرة الغريب تصميم داخلي ريفي مليء بالنباتات ومجهز بجميع الأساسيات بما فيها الكهرباء.

الخبر السيء هو أن هذا الفندق موجود فقط حتى سبتمبر 2017. ولكن الخبر الجيد أنه سوف يتم التبرع بكل أرباح الفندق إلى منظمة أصدقاء الأرض الخيرية.

 

أنابيب الصرف، أوتنشايم، النمسا

بيوت غريبة: أغرب المنشآت التي تم تحويلها إلى منازل

تكون فندق داسبارك والواقع على بعد خطوات من نهر الدانوب من مجموعة غرف إسطوانية مستقلة تم بنائها من أنابيب صرف قديمة. والتصميم الخارجي للغرف في غاية البساطة بينما التصميم الداخلي مريح وعملي بشكل مدهش.

قام المصمم أندرياس ستراوس ببناء هذا الفندق الغريب عام 2004 في حديقة عامة باستخدام أنابيب صرف. ويفتح الفندق أبوابه للزوار كل عام من شهر مايو إلى أكتوبر، ويعمل بنظام ادفع بقدر استطاعتك.

 

مستودع، فرانكفورت، المانيا

بيوت غريبة: أغرب المنشآت التي تم تحويلها إلى منازل

لقد حولت شركة إندكس للهندسة المعمارية هذا المستودع الذي يعود إلى أيام الحرب العالمية الثانية إلى مكان ثقافي. وقد تمت إضافة صندوق خشبي مصمم بعناية فوق المستودع ليحتوي على مراسم فنية بالإضافة إلى معهد الإعلام الحديث.

تقع المراسم في وسط التصميم والمناطق العامة على الأطراف ليمكنك من رؤية المدينة من جميع الأماكن العامة. وبداخل المبنى الخرساني المسلح توجد استوديوهات تسجيل الموسيقى.

إذا جائتك الفرصة، هلى تسكن أحد هذه البيوت الغريبة؟ أم تفضل منزلك التقليدي؟

اترك تعليقاً

إظهر المزيد