دراسة جديدة تؤكد… لم يفت الوقت لتبدأ ممارسة الرياضة

وخلصت دراسة جديدة إلى أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بعد النضج، تقلل من خطر الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بنفس المعدل الذي تقلله به، لدى أولئك الذين يمارسونها بانتظام منذ فترة مراهقتهم، مقارنة بالأشخاص الذين لا يمارسونها على الإطلاق.

وأوضح الباحثون، في الدراسة التي نشرت مؤخرًا في مجلة JAMA Network Open، أنهم استرجعوا بيانات دراسة أخرى أجريت بين عامي 1995 و1996، والتي سئل المشاركون فيها أسئلة متعددة عن نمط حياتهم وعاداتهم الصحية ومن بينها ممارسة الرياضة، وقارنوها بسجلات الوفاة المتاحة حتى عام 2011، وفقًا لموقع “ياهو”.

وقسم الباحثون المشاركين الذين بلغ عددهم 312059 إلى 10 أقسام، بناء على عاداتهم اليومية بممارسة الرياضة بما فيها كرة القدم والتنس وكرة السلة والمشي السريع ورفع الأثقال، وكان بينهم من مارسوها بانتظام طيلة حياتهم، ومن زادوا من معدلها مع الوقت، ومن قللوه كلما كبروا في السن، ووجدت الدراسة أن معدل الوفاة لدى من واظبوا على ممارسة التمارين، أقل بنسبة 29 إلى 36% من معدل الوفاة لدى من لم يمارسوها على الإطلاق.

وشملت مجموعة “المواظبين”، أولئك الذين مارسوا الرياضة 7 أو 8 ساعات في الأسبوع في عمر المراهقة، ثم قللوا معدلها في عمر العشرينيات، وزادوه من جديد في الثلاثينيات، وعلى أولئك الذين مارسوا الرياضة 5 إلى 7 ساعات أسبوعيًا، مع اختلافات بسيطة في الوقت تتعلق بتقدمهم بالسن، كما تبين أن النتائج التي انطبقت على “المواظبين”، شملت أيضًا بشكل تقريبي من مارسوا الرياضة ساعتين فقط أو أقل في عمر المراهقة، ثم زادوا عدد الساعات لـ 7 أسبوعيا بشكل منتظم في العشرينيات، أو زادوها بشكل تدريجي على مدى عدة عقود.

فإذا كنت من بين الذين ينطبق عليهم الوصف الأخير، عليك أن تشعر بالسعادة بعد أن نقلنا لك الأخبار السارة، وتحاول زيادة عدد الساعات التي تمارس بها الرياضة، للحاق بحفلة الحياة الصحية، حتى لو وصلت إليها متأخرًا، وتقول طبيبة أمراض القلب جينيفر هايث: “يعتبر القلب عضلة، ويمكن تدريبه مثل كل العضلات الأخرى في أي وقت، حيث تبين أن اختيار ممارسة الرياضة بانتظام، بدءًا من أي عمر، سينظم ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ويحسن المزاج، ولن يكون مفاجئًا أن يقلل معدلات الوفاة”.

كما بينت الدراسة أنك لست بحاجة لقضاء ساعات في التمرين يوميًا للحصول على الفوائد، على الرغم من أن من يفعلون ذلك تقل احتمالية وفاتهم بأمراض القلب أكثر، ويقول أنتوني مكلين، مستشار اللياقة البدنية ومقدم برنامج Bout That Time: “يفضل ممارسة الرياضة من 6 إلى 8 ساعات أسبوعيًا، إلا أن ممارستها بشكل معتدل لما لا يقل عن 30 دقيقة يوميًا، لـ 5 أيام بالأسبوع، ستؤدي أيضًا إلى نتائج صحية جيدة”.

وقالت الدكتورة هايث: “أنصح الناس دائمًا بالبدء بشكل بطيء، لئلا يشعروا بالارتباك، ويعتبر المشي السريع لمدة 30 وحتى 45 دقيقة يوميًا، لمدة 5 أيام في الأسبوع أمرًا جيدًا كبداية، وتصبح زيادة المدة مع الوقت أسهل” وتضيف: “إن البدء ببطء وثبات، أفضل حتمًا من عدم البدء أبدًا”.



إقرء الخبر من المصدر : صحيفة العربي الجديد – صحيفة الزمن العربي الجديد (سوف يتم فتح نافذة جديدة)