فراغ ما بعد التخرج يهدد مستقبل شباب العراق

وفي السياق، يقول الطالب فؤاد عبد الكريم الذي حصل على بكالوريا في اللغة الإنكليزية عام 2017، إنّ جميع أحلامه تحطمت على صخرة الواقع، مبينا لـ”العربي الجديد” أنه اختار هذا التخصص بسبب الحديث عن فرص عمل أكبر لمن يتحدثون الإنكليزية، أو يحملون شهادة في ذلك.

ويضيف: “إلا أنّ الواقع كان مختلفاً كثيراً عن الأحلام التي رسمتها”، موضحا أن تفوقه في دراسته لم يشفع له في الحصول على تعيين ضمن دوائر الدولة، ولا حتى في القطاع الخاص.

ويتابع “جميعنا يعلم أن التعيين لا يمكن أن يتم قبل دفع مبالغ مالية كبيرة تتجاوز عشرة آلاف دولار”، مشيرا إلى أنه لو كان يملك هذا المبلغ لما احتاج إلى التعيين.

أما سرمد صلاح الذي يعمل سائق سيارة أجرة، فيقول لـ”العربي الجديد”، إنه بمجرد تخرّجه من كلية الزراعة بجامعة بغداد، قام والده بشراء سيارة الأجرة التي يعمل عليها حاليا، مضيفا أنّ “والدي يخشى عليّ من فراغ ما بعد التخرج، كما أنه يريد أن يبعدني عن بعض الأصدقاء الذين لا يثق في أخلاقهم”.

ويبين أنه يشعر ببعض الحرج حين يوصل بعض أساتذته وزملائه، مستدركا “إلا أنّ حالتي أفضل بكثير من زملاء آخرين لازموا منازلهم من دون أي عمل، على الرغم من تخرجهم منذ سنوات”.

من جهته، يكشف الضابط في شرطة بغداد، علي حيدر، عن وجود عدد غير قليل من الشباب الحاصلين على الشهادات الجامعية ضمن عصابات السرقة والخطف والقتل التي يتم إلقاء القبض عليها، مؤكدا لـ”العربي الجديد”، أنّ التحقيقات معهم أثبتت أنّ البطالة، وغياب فرص العمل بعد التخرج، دفعت بهم إلى هذا المنزلق الخطير.

وهذا ما دعا أستاذ علم الاجتماع في جامعة بغداد، علي طالب، إلى التحذير من خطورة التغاضي عن الفراغ الذي يلازم آلاف الشباب الذين تخرجوا، إلا أنهم ما زالوا عاطلين عن العمل، مؤكدا لـ”العربي الجديد” أنّ إهمالهم قد يتسبب في انخراط بعضهم ضمن عصابات وجماعات خارجة على القانون.

وشدد على ضرورة اهتمام الحكومة والبرلمان بهذه الشريحة المهمة، وشمولهم بالتعيينات، والرعاية الاجتماعية.

وأضاف أنّ “هؤلاء الشباب أولى من غيرهم، فبدل أن يمنح عضو البرلمان مخصصات إضافية على راتبه، تبلغ ثلاثة ملايين دينار عراقي (ما يعادل 2400 دولار أميركي)، يمكن تخصيص هذه المبالغ لتعيين الخريجين الجدد، حتى وإن كان برواتب رمزية”.



إقرء الخبر من المصدر : صحيفة العربي الجديد – صحيفة الزمن العربي الجديد (سوف يتم فتح نافذة جديدة)

اترك تعليقاً

إظهر المزيد