هذا الجهاز قادر على تحويل أي هاتف ذكي إلى طابعة ثلاثية الأبعاد

مدونة العراق: بالرغم من أننا بتنا مؤخراً نسمع كثيراً عن الطابعات ثلاثية الأبعاد وعن تطبيقاتها المتعددة إلّا أننا غالباً لا نعرف العديد من الأشخاص الذين يستخدمون هذه الطابعات في حياتهم الواقعية والعملية. تخيل أنه لو تم الاستغناء عن هذه الطابعات الكبيرة الحجم والمكلفة بجهاز صغير مرتبط بهاتفك الذكي! حسناً، لو امتلكت جهازاً كـ (OLO) لتَغيّر كل ذلك، يمكنك من خلال هذا الجهاز هاتفك ذكي إلى طابعة ثلاثية الأبعاد تستطيع من خلاله تصميم وطباعة ما تريد. تابعوا معنا المقال التالي لتتعرفوا على المزيد:

تم تصميم الجهاز (OLO) الذي يوظف الضوء المنبعث من الشاشة في عملية تصنيع القطعة البلاستيكية المطلوبة ليكون في غاية البساطة لتتمكن من فهمه والتعامل معه، يعمل على البطارية وقابل للحمل ويزن فقط 780 غرامات، وتبلغ أبعاده 17.2 * 11.5 * 14.8 سنتمتر أو ما يعادل 6.8 * 4.5 * 5.8 من الإنشات.

يتألف الجهاز من ثلاثة أجزاء: خزان فارغ بحجم 400 سنتمتر مكعب مخصص للطباعة بداخله، زجاجات تحوي 100 غرام من مادة البوليميرات الملونة والراتنج التي سنقوم ببناء الأشياء من خلالها، وغطاء تتموضع تحته صفيحة البناء والكترونيات التحكم بشكل مُحْكَم.

إذاً كيف نستخدم هذا الجهاز؟
أولاً عليك أن تُحمِّل مخطط الشكل الذي ترغب ببنائه إلى تطبيق (OLO) على هاتفك والذي يعمل على كافة أنظمة التشغيل، ومن ثم ضع هاتفك على القاعدة التي تكون تحت زجاجات البوليمر، ويتم تثبيت قطعة من الزجاج المستقطب إلى القاعدة والتي ستكون مواجهة لشاشة هاتفك عندما تضعه في مكانه على القاعدة.

ثم يأتي جزء الطباعة ، حيث يفسر لنا (Drew Prindle)برندل قائلاً:
“بشكل أساسي، عندما تضع الغطاء في الأعلى وتبدأ الطابعة بالطباعة، يجعل التطبيق شاشة جهازك تضيء بنمط معين، بعدها يتلقى الزجاج المستقطب كل الضوء الذي يُشع خارجياً ليعطي هاتفك زاوية عرض أوسع، ويعيد توجيهه بحيث تتجه جميع الفوتونات نحو الأعلى بشكل مستقيم.

بينما شاشة هاتفك تشع الضوء إلى الخزان، يسبب الضوء الموجه تصلب طبقة من الراتنج على صفيحة البناء التي تتحرك ببطء نحو الأعلى ليتم تشكيل طبقة جديدة”.

كما يضيف أن الجهاز يستخدم نفس الآلية المستخدمة في طابعة إسقاط الضوء الرقمية (DLP – Digital Light Projection printer) ولكن تم استبدال جهاز الإسقاط الكبير الحجم والمكلف بشاشة هاتفك الذكي.
لقد طوّر الفريق الذي يعمل على هذه التقنية نوع جديد كلياً من الراتنج لاستخدامه مع تطبيق (OLO) يدعى (daylight resin)، والذي صُمِّم خصيصاً ليعكس الضوء الأبيض الذي ينبعث من شاشات هواتفنا الذكية.
كما ذكرت (Stanely Goodner)ستانلي في مقال في مجلة (Gizmag) أن بكسلات محددة من الراتنج ستكون معرضة إلى ضوء الهاتف الذكي لفترة محددة من الزمن كافية لتحويلها من سائل إلى صلب، وبالتالي فإن الجسم سيبنى بكسل بكسل وطبقة طبقة.

كما تقول: “لدى المستخدم الخيار ليشكل التصاميم الصعبة، المنحنية والمرنة لمحاكاة المواد المألوفة كالشمع الصلب والـPVC اللين والسيليكون وغيرها من المواد، إن تطبيق (OLO) على الهاتف يقوم بحساب الكمية المطلوبة من الراتنج للطباعة بهدف التقليل قدر الإمكان والحد من الكميات الضائعة”.

يوفّر التطبيق الخاص بالطابعة مجموعة من التصاميم الجاهزة التي يُمكن الاختيار بينها، كما يُتيح للمُصممين عمل تصاميمهم الخاصة وطباعتها، أو مشاركتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي كي يقوم الآخرون بطباعتها أيضاً. وتقول الشركة أن استخدام التطبيق والطابعة مُناسب لكل من الهواة والمُحترفين.

منذ بدء بيع هذا الجهاز وحتى الآن، حقق أرباحاً فاقت توقعات الشركة المنتجة والتي حددت سعره بـ 99 دولار أمريكي،
لو كنت تملك المال هل كنت ستشتريه؟
ماذا كنت ستطبع بواسطته؟

اترك تعليقاً

المصدر
المصدر
إظهر المزيد
إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

لديك مانع ظهور الإعلانات

الاعلانات هي المصدر الوحيد لديمومة هذا الموقع، نرجو منك مساعدتنا في توقيف مانع ظهور الإعلانات مؤقتاً لحين انتهائك من زيارة الموقع