الأكثر مشاهدة

هل تعلم ما هو حجم الخصية الطبيعي؟ وماهي وظيفتها؟ وهل لها تأثير على العلاقة الجنسية؟

أغلب الذكور يجهل في الواقع الكثير من الوقائع والحقائق حولها

تعد الخصية من أهم أعضاء الجهاز التناسلي الذكري نظرا لما لها من الوظائف والأدوار التي يجهل أغلب الذكور في الواقع الكثير من الوقائع والحقائق حولها .

مكونات الخصية
كلنا نعرف أن الجهاز التناسلي الذكري يتألف من القضيب، كيس الصفن والخصيتين. وبالنسبة للخصية فهي تتكون من زوج من الأعضاء الغدية بيضاوية الشكل يغلفها كيس جلدي يسمى كيس الصفن وهي عضو لا يمكن الاستغناء عنه نظرًا لأهمية دوره وتكامل وظيفته مع الأعضاء التناسلية الاخرى في جسم الرجل.

ونظرا لأن الخصيتين لا تستطيعان تحمل درجة الحرارة داخل الجسم؛ لذا فان وجودهما داخل كيس الصفن يضمن لهما التمتع بدرجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم بـ3 درجات مئوية، وذلك للحفاظ على إنتاج الحيوانات المنوية، وتجنب تشوهها وتتحرك الخصيتان داخل كيس الصفن أثناء عملية القذف، حيث تتحركان باتجاه الأعلى، ثم تعودان إلى وضعهما الطبيعي بعد انتهاء القذف.

وظيفة الخصية
وتتمثل المهمة الرئيسية للخصيتين في إنتاج وتخزين الحيوانات المنوية بالإضافة إلى إنتاج التستوستيرون وهو الهرمون الذكري المسؤول عن التغيرات التي تحدث خلال فترة البلوغ علما بأن الخصيتين تنتجان الحيوانات المنوية وينتج الرجل متوسط الخصوبة من 40 إلى 60 مليون خلية من الحيوانات المنوية في الميليلتر الواحد من السائل المنوي، أي أن الخصيتين تستطيعان إنتاج 200 مليون حيوان منوي كل يوم.

ولا تقتصر وظيفة الخصيتين على إنتاج الحيوانات المنوية (وظيفة تكاثرية)، بل تعد من أهم الغدد المفرزة للهرمونات الجنسية في جسم الذكر، فهي المسؤولة عن إفراز العديد من تلك الهرمونات التي تعد مسؤولة عن صفات الذكورة والخصوبة عند كل شخص.

حجم الخصية
ويشكل حجم الخصيتين وتباينهما من رجل إلى آخر، أحد أهم المشكلات التي تؤرق الرجال .وغالبا ما يصل الانسان البالغ إلى حجم ثابت للخصية وتظهر مقاييس الأعضاء الجنسيّة مخالفة للدّراسات، وإنّ حجم الخصيتين هو بطول يبلغ 4 سم وقطر 2.5 سم للخصية الواحدة؛ حيث تأخذ الخصية شكلاً بيضويّا، لذا في الحالات التي يقل فيها حجم الخصية عن هذا المعدل بنسبة تتجاوز 25٪ يدخل حجم الخصية حالة من الانكماش تؤدّي إلى اعتبار أنّ الخصية قد أصابها الضمور.

وغالبا ما يشير حجم الخصية الصغير الى ثلاثة أشياء إما انخفاض مستوى التيستيسترون ، قلة عدد الحيوانات المنوية أو ارتفاع هرمون الإستروجين إلى جانب ذلك يشير تقلص حجم الخصيتين إلى أسلوب الحياة غير الصحي ، والتقدم في العمر أيضا ، كما توجد بعض العوامل التي تؤثر على حجم الخصيتين مثل إدمان الكحول ، التدخين ، الطعام غير الصحي وعدم الحصول على القدر الكافي من النوم لتعزيز الخصوبة .

العلاقة بين حجم الخصية والقدرة الجنسية
ويلعب حجم الخصية دوراً هامّاً في قدرتها على إنتاج حيوانات منوية سليمة، حيث يؤدي صغر حجمها إلى قلة عدد الأنابيب المنوية اللازمة للإنتاج ومن شأن ذلك ان يؤثر فعليا في القدرة الجنسية، والقدرة على الانتصاب، في حال تأثر هرمون التستستيرون مع تضاؤل الخصية حيث يزداد حجم الخصيتين لدى الرجال أثناء ممارسة العلاقة الجنسية بنسبة 50% وذلك بسبب تدفق الدم إليهما مثلما يتدفق إلى القضيب، ويتسبب في انتصابه وفور حدوث عملية القذف ترجع الخصيتان إلى حجمهما الطبيعي.

اختلاف حجم الخصية
بيد أنه في بعض الحالات قد لا يتأثر انتاج هرمون التستستيرون، ويحصل الانتصاب بشكل طبيعي، اذا لم يكن هناك مسبب مرضي وراء ذلك. وان صغر حجم الخصية له دلالات مرضية في بعض الحالات، كضمور الخصية، أو دوالى الخصية.

أما اختلاف الحجم، بين خصية واخرى، فهو أمر شائع وأغلبه طبيعي لدى الرجال إذا كان الفرق في الحجم لا يزيد عن 0.7 سم وليس هناك أحاسيس مؤلمة في الحالات المتبقية من الضروري استشارة الطبيب.